Saturday, February 4, 2012

هو فى حد لسه عايش

فى حد لسه بيتابع المدونة؟

اكتب تعليق حتى طيب

حاسس انها بقت بيت الاشباح !!

Saturday, October 9, 2010

ضرورة حمل رسالة الإسلام

السلام عليكم ورحمة الله

اولا لازم اوضح ان كل اللى بكبته فى المدونة ده .. ما هو الا تفريغ لخواطر او دروس او خطب لبعض الناس اللى بحبهم وبحب اسمعلهم

حتى اللى هكتبه النهاردة .. هو نفسه تفريغ لمحاضرة للشيخ حازم صلاح ابواسماعيل ربنا يحفظه ويشفيه شفاءا لا يغادر سقما

-----------------------------------

لازم تسمعوا الدرس ده للشيخ حازم صلاح ابواسماعيل

بعنوان

ضرورة حمل رسالة الاسلام

لازم تسمعوها .. حوالي 17 دقيقة فقط

والسلام عليكم

Friday, October 16, 2009

مخلصين له الدين حنفاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الايمان .. لو حبينا نشرحه فهنقول انه التوحيد
والتوحيد يعنى العبادة والاخلاص .. او العبادة باخلاص

يمكن من اهم المواضيع .. ان لم تكن اهمها على الاطلاق

بالضبط زي موقف اتعرضتله .. كنت بعمل عصير جوافة بما انى من مدمني عصير الجوافة الطبيعية

فكانت فى واحدة .. واضح ان كان فيها حتة بايظة وانا مخدتش بالي وانا بعمل العصير

فبعد ما خلصت .. جيت اخدت منه حبة علشان اشوف السكر

لقيته بايظ !!

بالضبط الموقف ده يلخص كلمة واحدة

الاخلاص

الكلمة دي كتب فيها مجلدات وسطرت فيها كتب قيمة

ولم يستطع احد حتى الان ان يكشف سرها او يقدمها فى شكل ملموس

ليه الاخلاص ؟
لان الله تعالى لا يقبل من الاعمال الا ما كان خالصا لوجهه , موافقا لشرعه
ولان الله تعالى اغنى الاغنياء عن الشرك ... ولو واحد كان ليه هدف تانى من اى حاجة بيعملها غير وجه الله تعالى .. فربنا يترك له العمل كله .. له وللشريك التانى .. يتركهم الاثنين مع بعض يتصرفوا مع بعض

لو حد حب يعرف الايمان .. فهو يعنى التوحيد
والتوحيد يعنى ان العبادة والاخلاص .. او العبادة باخلاص

الاخلاص يعنى انك تتوجه بهذا العمل الى الله تعالى وحده .. لا تبتغي ثوابا ولا شكرا ولا جزاءا من احد الا هو وحده وفقط
طبعا معادلة صعبة

ولذلك قال الرسول عليه السلام : الاخلاص سر بين العبد وربه .. لا يطلع عليه ملك فيكتبه .. ولا شيطان فيفسده


فى بعض العلامات اللى لما تظهر .. يبقى لازم تعرف ان فى مشكلة فى الاخلاص
والكلام ده مش كلامي .. لكن كلام احد العلماء اللى بثق فيه وفى رأيه

اول علامة : عدم تقبل النقد
خلينا نفرض ان فى انسان بيعمل عمل عام .. مساعدة ايتام او دروس دينية او تحفيظ او بيجهز لمؤتمر .. ايا كان طبيعة العمل

الطبيعي فى البشر الاختلاف .. ولذلك خلقهم الله تعالى
ولذلك فبالتأكيد هتلاقي بعض الناس بيوجهوا انتقادات للعمل اللى انت بتعمله

توجيه النقد فى حد ذاته لا يقدح فى الاخلاص .. ولو وجه لك النقد وانت بعد ما سمعته حسيت انه غلط او انه مش فاهم وجهة نظرك او ان فى حاجة مش واضحة ليه .. او ان انت وجهة نظرك مختلفة تماما عنه .. كل ده لا يقدح ولا يؤثر فى الاخلاص

لكن الحاجة الوحيدة اللى تظهر لك (ولا اقول تضيع منك الاخلاص ) الاخلاص من عدمه .. هو عدم تقبلك للنقد اصلا
بمعنى انك تشعر من جواك ( حتى وان لم يظهر علنا) انك تضيق بهذا النقد الموجه للعمل بتاعك

لان اللى بيوجه لك النقد فى العمل اللى انت بتعمله بيبقى عايز العمل ده يخرج باحسن صوره
لانه لوجه الله تعالى .. ونحن نحاول الوصول للكمال فى كل شئ نقدمه لله تعالى
يبقى انت ليه بتضيق من النقد ؟؟

معنى انك زعلان من النقد ده .. معناه انك مش بتتوجه بالعمل ده لله تعالى
انما انت فى نيتك الاصلية الداخلية حاجات تانية انت عايزها .. سواء شكر من الناس او مدح او نظرة حب وتقدير او ايا كان نيتك
لكن المهم انه عمل مش مخلص لله تعالى

بغض النظر سواء انت هتعمل بالنقد ده او لا .. او انت شايف انه نقد مش فى محله او لا .. ده لا يؤثر فى الاخلاص

اما اذا كان الانتقاد ده لشخصك انت .. وانت زعلت من الاسلوب مثلا فده لا يقدح فى الاخلاص .. لانه مطلوب من المسلم انه يبقى ذو كرامه وذو عزة نفس مش خسيس وذميم .. وكل من هب ودب يخبط ويشطح فيه وهو ساكت .. لا انت لازم تغضب وترد لنفسك كرامتك وعزة نفسك اذا احتاج الموقف لذلك .. لكن احنا بنتكلم فى الانتقادات التى توجه للعمل الذى تؤديه زاعما انه لله تعالى

.. والزعل من توجيه الانتقاد للعمل يقدح فى الاخلاص .. لكن لشخصك فانت لازم ترد وتزعل لكرامتك
عدم تنفيذ النقد لا يقدح فى الاخلاص .. لكن الزعل من النقد يبوظ الاخلاص

ثاني علامة تدل على عدم الاخلاص من البداية اصلا .. هي حرص الانسان على النتائج


الانسان اللى بيعمل العمل لوجه الله تعالى .. بيبقى ملهوش غير هدف واحد فقط .. هو ارضاء الله تعالى ونيل الثواب والاجر منه
انما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءا ولا شكورا .. قال يا قوم ما سألتكم عليه من اجر ان اجري الا على الله
قل ان اجري الا على الذى فطرنى ... وغيرها من الايات

كلها تقول بانك طالما كان العمل لوجه الله تعالى ... فانت لا تنتظر الا شيئا واحدا وهو سيحدث يقينا .. وهو الاجر والثواب من الله

يبقى لو انت كنت بتعمل عمل زاعما انه لله تعالى .. والعمل ده انت منتظر منه نتيجة معينة .. ولم تحدث هذه النتيجة
اذا لم تحدث النتيجة فده لا يقدح فى اخلاصك .. لكن زعلك من جواك .. او زعلك الداخلي حتى وان لم يظهر عليك على ان النتائج لم تتحقق فده يقدح فى الاخلاص ويدل على انك لم تكن مخلصا اصلا

لانك لو كنت مخلصا فانت كان هدفك ايه ؟ الاجر والثواب .. فانت اخدته خلاص الحمد لله
لكن لو كنت متعلق بالنتائج المنتظرة من العمل .. يبقى روح خد الاجر والثواب من النتائج اللى انت منتظرها

مثال لو انت فضلت ورا واحد تنصحه وتتقرب منه وتحاول تصلحه .. وبعد كام سنة لم ينصلح حاله وزعلت على انك لم تحقق هدفك .. يبقى انت غير مخلص
لو فضلتي ورا واحدة علشان تخليها تلبس الحجاب الصحيح (مش حتة القماش اللى على الراس) وفضتلي وراها سنين وسنين .. ولم تلبسه وزعلتي على ان اللى عملتيه ده مجابش نتيجة معاها .. يبقى حضرتك لم تكوني مخلصة اصلا

وقس حياتك كلها على ذلك

ان شاء الله لو رايح تحضر درس .. وبعد ما وصلت الشيخ اعتذر .. وانت زعلت لانه مفيش درس .. يبقى انت مش مخلص
لانك اخدت الاجر والثواب من الله على حرصك على الحضور والاستفادة حتى وان لم تتحقق فعليا

اوعى تبقى زعلان من نتيجة كنت مستنيها ولم تتحقق .. لو انت بتدور على شغل ومش لاقي شغل .. اوعى تزعل وارضى بالنتيجة اللى اختارها الله .. بل افرح لانك اخدت الاجر والثواب من الله تعالى

وهنا فى نقطة مهمة جدا لازم تتقال

لو فرضنا قدامك عملين من اعمال الخير والبر او غيرها من الاعمال الدنيوية
واحد انت مستنى منه نتيجة معينة
والاخر مفيش منه نتيجة منتظرة لكنه عمل جيد ومحمود

لو كانت همتك وجهدك وحرصك وبذلك للمال والوقت فى العمل الاول ذو النتائج اكبر ولو يعنى بمقدار صغير .. من العمل الاخر اللى مفيش منه نتائج .. فده يدل على عدم الاخلاص

ويدل على انك بتتحرك بناءا على النتائج اللى انت عايزها .. وليس تحركا لله تعالى وابتغاء الاجر والثواب منه

مثال :
انت شغال فى حاجتين .. الاولى انك بتجهز لمؤتمر عام وفى استعدادات وتجهيزات ومتوقع تأثير كبير فى الناس
والعمل الثاني انك هتروح تخرج مع اصحابك تلعبوا كورة وانت اللى بتنظم اليوم الرياضي ده

لو حرصك وهمتك فى الاولاني كان اعلى من التانى .. يبقى راجع نفسك على الفور واسأل نفسك .. انا بعمل كده لمين بالضبط !

زي ما قلنا .. افتكر دائما ان ارضاء الله تعالى وابتغاء الاجر والثواب من الله تعالى هو هدفك الاول والاخير والوحيد والاوحد

خلينا نوضح مثال ظريف برضه

ايهما افضل عند الله تعالى مقاما ؟؟
سيدنا نوح عليه السلام ام صلاح الدين الايوبي؟

اكيد سيدنا نوح .. قطعا وبدون جدال ومش محتاجه تفكير يعنى

طيب .. سيدنا نوح لبث فى قومه الف سنة الا خمسين عاما
وصلاح الدين الايوبي مكملش حتى واحد على عشرة من هذه المدة .. اقل منها بكثير كمان

والنتائج ؟

سيدنا نوح .. وما آمن معه الا قليل !
وصلاح الدين الايوبي .. ربنا فتح عليه وعلى يديه وحرر القدس كمان واعادها للمسلمين

لو بمعايير النتائج يبقى صلاح الدين افضل عند الله .. لانه حقق نتائج افضل واحسن من سيدنا نوح عليه السلام

لكن قطعا الكلام ده غلط .. لا تقاس الامور بالنتائج .. ولكن لانهم يبتغون الاجر والثواب من الله تعالى . واخلاصهم لله وحده لا شريك له

ليس عليك ادراك النتائج .. ولكن عليك السعي فقط


العلامة الثالثة التى تدل على الاخلاص من عدمه


وانت ماشي فى العمل اللى انت بتعمله ده .. جه واحد وقدم لك نقدا فى العمل وانت قبلته بنفس راضيه
وبعد التفكير فى النقد ده تبين لك .. بما لا يدع مجالا للشك ان الطريق الى كنت ماشي فيه ده غلط

او ان العمل ده كان فيه اخطاء قاتله لا يمكن اصلاحها

ايا كان مفيش حاجة فى بالي دلوقتى .. لكن تبين لك ان العمل ده كان فيه اخطاء خطيرة وان الطريق ده غلط
انت رايح الغردقة وماشي فى طريق الاسكندرية الصحراوي وحد قالك ان الطريق غلط ولف وارجع تانى

هنا فى حالتين ... يا اما انك هتقف على طول .. فى لحظتها وترجع تانى
يا اما انك هتغير وجهتك اصلا وتكمل فى طريقك اللى بدأت فيه

لو تبين لك انك كنت على خطا وان الطريق لم يكن هو الطريق الصحيح .. فانت لو كملت فيه خطوة واحدة ... يبقى انت لم تكن مخلصا
لانك لو مخلص فعلا لله .. ايه اللى هيخليك تكمل فيه خطوة واحدة كمان ؟
كونك تكمل فيه خطوة واحدة فده يعنى انك مش بتعمله لله .. انما فى حد تانى شايفك او انت بتعمله علشان حد تانى او مستنى حاجة تانية غير رضاء الله وثوابه

وهنا فى حاجة كمان اضافية
مع انك تلف وترجع .. المفروض تعلن وتقول كده للناس
يعنى لا يكفي فقط انك تلف وترجع او توقف العمل بمعنى اصح .. لكن يجب ان يصاحبه كمان الاعلان للناس انك كنت مخطئا وانك هترجع للطريق الصواب

ايا كان .. سواء كان الاعلان ده بالقول او الفعل .. وسواء كان الصح يعرفوا علنا ام لا .. لكن المهم انك لا تجد فى نفسك اى ضيق او حرج او شئ من انك تعلن للناس على الملأ من قومك .. انك كنت مخطئ وانك هترجع للطريق الصحيح

فاذا انت لم ترجع للطريق الصحيح بعدما تبين لك الصح وانك كنت مخطئ .. فده يدل على عدم الاخلاص اصلا
واذا واجهت مشكلة او حرج فى نفسك .. من نقطة انك تعلن للناس صراحة عن انك كنت مخطئ وانك هترجع للطريق الصحيح .. فده ايضا يدل على عدم اخلاصك وعلى انك حاطط الناس ونظرتهم ليك قدامك .. مش رضاء الله تعالى



دي ثلاث علامات .. يعنى اجتهاد بعض العلماء ..

وانا مجرد ناقل لكلامهم مع بعض التصرف .. ربنا يرزقنا الاخلاص

Monday, September 14, 2009

مكارم الاخلاق ليست ترفاً

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من اربعة ايام .. وفقط اربعة ايام

كانت الذكرى الثانية

طبعا لا احد يذكر

ولا احد يعرف عن ماذا اتحدث

لكنها سنة الحياة

من اربعة ايام كانت ذكرى الحادث الاليم

ووفاة علاء جبة رحمه الله

ربنا لا يتذكره البعض .. وربما لم يره البعض الاخر

لكن .. هذه ذكرى .. علها تنفعنا

المهم نتكلم بقه فى الموضوع بتاعنا

مكارم الاخلاق

كتير من الناس فاكره ان مكارم الاخلاق دي حاجة كده زيادة

كمالة بمعنى اصح

لو يعنى عملتها فده خير وفضل منك

ولو سيبتها فخلاص انت قمت بالحد الادنى من العبادات

ومن الصلاة والصوم والزكاة

وعملتلك كام عمرة على كام حجة مسحت كل حاجة

فخلاص .. انت كده رايح الجنة حدف

ويااخي ان الله غفور رحيم .. واكيد ربنا هيسامحك لو كنت عملت غلط فى النص ولا اخدت ربع جنيه زيادة

فطالما انت صليت كويس وقلبك ابيض والمهم اللى جوه القلب .. وصمت رمضان كله وحجيت اربع مرات يا اخي .. متخافش

ودي طبعا ام المصايب وسبب البلاوي اللى احنا فيها

وانا شايف ان مشاكلنا كلها تتلخص فى الكلمة دي

مكارم الاخلاق

------------------------------

مبدئيا خليني اقول ان الموضوع ده طويل جدا جدا جدا

لانه تفريغ لخطبة جمعة سمعتها من واحد بحبه جدا جدا وربنا يكرمه ويطول فى عمره ويصلح عمله

فانا هحاول اختصر .. وانتوا حاولوا تعصروا على نفسكوا شوية وتكملوه

ويمكن حتى تلاقوا الاسلوب مختلف شوية ... بس على قد ما اقدر
---------------------------------------------

1-

قوة الامم لا تقاس بما تملكه من اسلحة ومعدات وتكنولوجيا
وان كانت القوة المادية دي مهمة وضرورية جدا علشان تحميها وتحافظ على تقدمها
لكن هيا عبارة عن معادلة .. لو فى عنصر فى المعادلة دي صفر .. فكل المعادلة تتحول الى صفر كبير

ما قيمة الاسلحة اذا كان من يستخدمها لا خلق ولا دين له .. يسفك ويقتل ويستبيح الدماء ويهلك الحرث والنسل !!
ما قيمة التكنولوجيا اذا كان من يستخدمها لا خلق ولا دين له .. يسرق وينهب وينشر الفساد ويعيث فى الارض فسادا !!
ما قيمة المعدات اذا كان من يستخدمها لا خلق ولا دين له .. يضيع حقوق البلاد والعباد .. يكذب ويختلس ويفسد ويغتصب !!
ما قيمة الاقتصاد القوي اذا كان قائما على السرقة وتكريس الطبقية واتاحة الفرصة لكل فاسد مرتشي وحرامي راشي بالعبث والافساد!!
ما قيمة مجتمع يملك كل ذلك .. وفيه اعلى معدل جريمة وقتل واغتصاب.. ولا يعرفون شيئا اسمه شرف او بكارة ولا تستطيع المرأة ان تسير ليلا دون ان تغتصب !!

لا يمكن باى حال من الاحوال ان تكون هذه المعايير مقياسا لتقدم الامم
ولو كانت فعلا هو معيار تقدم وقياس الحضارات .. لكنا لحد دلوقتى بنشوف فراعنة ماشيين جنبنا فى العربيات او راكبين معانا فى المترو

ولكانت الحضارة الامريكية الزائفة هتستمر الفترة الجاية .. وكانت قدرت تحمي نفسها من الازمة المالية العالمية .. التى هي بالاصل ازمة اخلاقية بحته ( هما مسمينها ازمة ثقة !)

لازم نفهم ان الازمات الاخلاقية تودي وتهلك الامم اكثر واشد من اهلاك الازمات المالية والاقتصادية بها

الفلوس ممكن ترجع .. المشاريع ممكن تشتغل تانى .. لكن الا العنصر البشري
واهم حاجة فى العنصر البشري اخلاقه

يبقى لما نتكلم عن مكارم الاخلاق فاحنا مش بنتكلم عن حاجة ترفيهيه فى حياة سعادتك
ولا حاجة لو كنت عايز تعملها اعملها .. او مش عايز بلاش

انما احنا بنتكلم عن واقع وحاضر مأساوي.. ومستقبل ربنا يستر منه اذا لم نغير من انفسنا فورا

وده واضح قوي فى البرنامج بتاع خواطر اللى بيعمله احمد الشقيري عن اليابان

ادركوا ان تقدمهم لن يكون الا باخلاق .. ففعلا ركزوا على بعض الاخلاق اللى للاسف احنا نسفناها بايدينا
النظافة ... العلم .. القراءة .. الاحترام .. النظام وغيرها

--------------------------------------------------------

2-

على المستوى الديني فكل الرسل والانبياء بعثهم الله تعالى لاجل ان يعالجوا مشكلة اخلاقية فى قومهم
فكل رسول بعثه الله لكي يبلغ قومه بان يعبدوا الله وحده لا شريك له .. ثم يقوم هو بمعالجة المشكلة الاخلاقية في قومه
والدليل :

( وما ارسلنا من قبلك من رسول الا نوحي اليه انه لا اله الا انا فاعبدون)
سيدنا نوح .. ( ولقد ارسلنا نوحا الى قومه فقال يا قوم اعبدوا الله .. مالكم من اله غيره)
سيدنا هود.. ( والى عاد اخاهم هودا .. قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من اله غيره )
سيدنا صالح .. ( والى ثمود اخاهم صالحا .. قال يا قوم اعبدوا الله مالكم من اله غيره )
سيدنا شعيب .. ( والى مدين اخاهم شعيبا .. قال يا قوم اعبدوا الله مالكم من اله غيره )
سيدنا عيسى ..( ما قلت لهم الا ما امرتنى به ان اعبدوا الله ربي وربكم .. وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم )
سيدنا محمد قال للناس ( قولوا لا اله الا الله تفلحوا )

فكل نبي من الانبياء جاء اولا الى توحيد الله تعالى
ثم يقوم كل نبي بمعالجة الازمة الاخلاقية التى يعيشها قومه
سيدنا هود ..( اما عاد فاستكبروا فى الارض بغير الحق وقالوا من اشد منا قوة )
سيدنا صالح ..( واما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى )
سيدنا موسى .. ( ان فرعون علا فى الارض وجعل اهلها شيعا يستضعف طائفة منهم .. يذبح ابنائهم ويستحيي نسائهم )
سيدنا شعيب ..( اوفوا الكيل ولا تكونوا من المخسرين .. وزنوا بالقسطاس المستقيم )
سيدنا لوط .. ( اتأتون الذكران من العالمين.. وتذرون ما خلق لكم ربكم من ازواجكم )
اما الرسول عليه السلام فقال .. انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق

فكل نبي جاء ليعالج ازمة اخلاقية يعيشها قومه .. بعد ان يأمرهم بتوحيد الله تعالى والايمان به

فهنا يجب ان نفهم ان مكارم الاخلاق من صميم الحياة .. ومن صميم الدين الذى جاء به الرسول عليه السلام
وهنا لفته ظريفة .. فان الايمان والاخلاق متلازمان .. كما سنقول فيما بعد

----------------------------------------------------------------

3-

مكارم الاخلاق ليست ترفا فى الحياة .. ,لا شيئا اضافيا عليها ان شئت التزمت بها وان شئت تركتها
تصلي وتصوم .. وان شئت تكون صادقا او لا
او ان شئت تكون حيياً ( من الحياء ) او لا
او ان شئت تكون امينا او لا
او ان شئت تكون محترما فى قولك وفعلا وتراعي الاخرين وتراعي مشاعرهم او لا
او ان شئت تكون نظيفا منظما محافظا على كلمتك وعلى مواعيدك او لا

لا طبعا
لان مكارم الاخلاق من صميم الايمان .. وهى الغاية التى جاء من اجلها الرسول عليه السلام
الجيل السابق من الصحابة قدم الاسلام باخلاقهم الرفيعة وتدينهم الجميل
ونحن اليوم نقدم الاسلام اقوالا ولا انعكاس لهذه الاقوال على افعالنا
(كبر مقتا عند الله ان تقولوا مالا تفعلون)

-----------------------------------------------------------

4-

الصلاة على سبيل المثال .. نؤديها خمس مرات فى اليوم
ولكن لا انعكاس على اخلاق الصلاة علينا وفى تصرفاتنا
يقول الله تعالى ( ان الصلاة تنهى عن الفحشااااااء والمنكر)
نسمع هذه الاية كل جمعة .. ولكن لا نعمل بها
هدف الصلاة الاساسي ان تطهرك من فحش القول والفعل .. وان تحفظ عليك لسانك ونفسك الامارة بالسوء
تخيل لو ان الناس ادركت هذا الهدف العظيم للصلاة .. فلو كان بيتاجر فى السوق وحس انه بدأ يفقد اخلاق الصلاة .. يلاقى المؤذن يناديه لكي يتزود من اخلاق الصلاة ويرجع مرةا خرى الى السوق باخلاق الصلاة

الذي يحدث الان .. ان الناس دخلت الى المسجد والى الصلاة باخلاق السوق .. ولم تخرج الى الحياة باخلاق المسجد

واذا لم تقم الصلاة بهذا الدور وهذا التأثير فيك .. تحولت الى مجرد افعال رياضية والعاب سويدي تعمل ريفريش ليك فى اليوم خمس مرات

يقول احمد شوقي:

لو لم تكن الصلاة راس العبادات لعدت من صالح العادات
رياضة ابدان .. وطهارة اردان .. وتهذيب وجدان .. وشتى فضائل يشب عليها الجواري والولدان.

اصحابها هم الصابرون والمثابرون .. وعلى الواجب هم القادرون .
عودتهم البكور وهو مفتاح باب الرزق .. وخير ما يُعالج به العبد مناجاة الرازق


•انظر جلال الجمع , وتامل اثرها بالمجتمع
وانظر اليها كيف ساوت العلية بالزمع

مست الارض الجباه , فالناس اكباء واشباء
الرعية والولاة .. شرع في عتية الله
خر الجمع للمناخر .. فالصف الاول كالآخر
لم يرفع المتقدم تقدمه .. ولم يضع المتاخر تاخره


فالصلاة ليست افعالا رياضية نؤديها خمس مرات فى اليوم .. وانما هي دعوة صريحة لمكارم الاخلاق
ان تتعلم انه لا فرق بينك ولا بين الغفير الذى يقف بجوارك
ان تتعلم التواضع فى الصلاة .. فلا تسبق الامام ولا تساويه فى الافعال
ان تتعلم التواضع فتخر ساجدا لله وتضع جبينك على الارض
ان تتعلم ان الله تعالى يطلبك خمس مرات فى اليوم .. فلا تغش الناس ولا تظلم احدا ولا تسب ولا تسرق ولا تختلس من احد

الصلاة دعوة للعباد جميعا ان يتقاربوا فلا يتباعدوا .. ان يتحابوا فلا يتباغضوا .. ان يتعارفوا فلا يختلفوا
ان يتصافوا جميعا فى الصف فلا يتشاحنوا
يصلون خلف امام واحد .. يقرأون كتابا واحدا .. يؤدون اعمالا واحدة
حتى يصبحوا كالبنيان .. يشد بعضه بعضا

----------------------------------------------------
5-

الزكاة ليست ضريبة يدفعها الغني للفقير .. وليست مجرد تداول للاموال
بل هي اولا غرس لمشاعر الحب والحنان والعطف بين المسلمين
وتوطيد لعلاقات المحبة والالفة بينهم وفى شتى طبقات المجتمع

ما فائدة زكاة تدفعها للفقير .. وانت تمن عليه وتتكبر عليه وتذله بها !!

وكتير من الناس فاهمين ان الصدقة عبارة عن مال تدفعه لمن يستحق
وهو مفهوم خاطئ تماما

الرسول عليه الصلاة لم يحصر الصدقة فى هذا المفهوم.. بل قال ان الصدقة تشمل اى باب من ابواب الاصلاح الاجتماعي ونشر ثقافة الحب والخير والالفة بين الناس
انظر الحديث:
ارشادك الرجل فى ارض الضلال صدقة (تقول للراجل على الطريق اللى هو عايزة)
وان تفرغ من دلوك فى دلو اخيك صدقة ( تديله بوء ميه مثلا )
وان تحمل الرجل على دابته صدقة ( عربية عطلانة وتصلحها معاه او تزقهاله لحد لما تشتغل )
واماطة الاذى عن الطريق صدقة
والكلمة الطيبة صدقة
وتبسمك فى وجه اخيك صدقة !!

تخيل انك حتى لما تبتسم فى وشه .. حسبت لك صدقة !!

فالصدقة تأكيد للاخلاق الحسنة بين الناس .. وتأكيد على ان الاخلاق من اساسيات الايمان

ثم هنا فى نقطة
الاجمل انك تقدم الصدقة دون ان تطلب منك
يعنى لا تنتظر حتى يطلب الشخص منك المساعدة فتقدمها له
لما هاجر الصحابة واخا النبي بين سيدنا كعب بن الربيع وسيدنا عبدالرحمن بن عوف
قاله انا اكثر الانصار مالا فاقسم مالي نصفين !!
طيب ليه ؟

ليه مقالهوش زي ما احنا بنعمل دلوقتى .. لو احتاجت حاجة كلمنى !! متتكسفش !!
علشان مكارم الاخلاق عندهم كانت عالية
مكانش عايز يجرحه وكان بيراعي احاسيسه ومشاعره
فاداله الفلوس على طول حتى ولو كان مش عايزها .. بس لمجرد انه لا يجعله محتاجا للمال فيذهب هو اليه يطلب منه المال

مع انه اداله الصلاحية دي .. انه يجي يطلب منه فلوس براحته
بس علشان ميخليهوش يشعر باى نوع من الاحراج وهو بياخد الفلوس !!

--------------------------------------------------------
6-

الصوم .. وما ادراك ما الصوم
يقول الرسول عليه الصلاة والسلام:
من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حااجة فى ان يدع طعامه وشرابه
ويقول ليس الصيام من الاكل والشرب .. انما الصوم من اللغو والرفث .. فان سابك احد او جهل عليك فقل انى امرؤا صائم
وقال .. رب صائم ليس له من صومه الا الجوع والعطش !!
طب ازاي

اذا كان الصيام اصلا يعنى الامتناع عن الاكل والشرب من الفجر لحد المغرب ..
يبقى انا بعد ما اعمل ده كمان .. لا اخذ اجرا عليه ؟

اه .. لانك لم تتعلم الفائدة والحكمة من الصوم .. والاخلاق الحسنة اللى بيزرعها فيك الصوم

انت بقالك عشرين سنة بتصوم كل سنة لمدة شهر كامل
ولا تستطيع ان تقاوم السجائر !!
بقالك عشرين سنة بتصوم .. ولا تستطيع ان تقاوم شهواتك ونزواتك !!
بقالك عشرين سنة بتصوم ... ولو حد جه كده وعمل فيك حركة بتسمعه كل انواع الشتيمة والسب ولا تستطيع ان تكظم غيظك!

من اهم اهداف الصيام ان تتعلم كيف تربي عزيمتك .. وكيف تقوي ارداتك وتتحكم فى شهواتك
لا تجعلها هي تتحكم فيك
ما انت لو رحت واكلت وحدش شايفك خلاص مش ازمة
لكن انت بتمنع نفسك بنفسك .. علشان تعلم نفسك الاصرار والعزيمة

وكذلك الحج وكافة العبادات اللى احنا مأمورين بيها

------------------------------------------------
7-

اهم نقطة فى الموضوع بقه والخلاصة بتاعته
النبي عليه السلام وضح لينا ان الايمان القوي .. يولد الخلق القوي
وان انهيار الاخلاق لدى الانسان .. سببه الاساسى ضعف الايمان
والعكس

فـ
ضعيف الايمان .. ضعيف الخلق
وضعيف الخلق .. ضعيف الايمان

لا يمكن.. ان تكون مؤمنا وتصلي وتصوم وتزكي وتحج وتعتمر وتكسر الدنيا بالعبادات
وانت تغش الناس .. او تسرق .. او تخدعهم .. او ترتشي او تعاكس او تدخن السجائر فى الميكروباص بدون مراعاة للناس واللى حواليك او لا تقوم بعملك بضمير وتقول على قد فلوسهم

يقول الرسول عليه السلام فى حديث خطير جدا جدا جدا
الحياء والايمان .. قرناء
ان رفع احدهما رفع الاخر
ويقول : الايمان بضع وستون شعبة .. اعلاها لا اله الا الله وادناها اماطة الاذى عن الطريق .. والحياء شعبة من الايمان

الناس اللى بتتكلم بالفاظ سيئة فى الشارع وفى الطريق .. رفع الحياء منهم فرفع الايمان
الناس اللى بتشغل الموبايل الصيني بصوته المزعج فى المترو وفى الميكروباص .. رفع الحياء منهم فرفع الايمان
الناس اللى بتاكل وتشرب علنا قدام الناس بدون استحياء او خوف على مشاعر الفقراء وغير القادرين .. رفع الحياء منهم
الناس اللى بتلبس ملابس غريبة الشكل .. رفع الحياء منهم
البنات اللى بتلبس لبس .. الكفار ساعة الجاهلية الاولى مكانوش بيلبسوه لبناتهم ونسائهم وكانت البنات ساعتها تتكسف انها تلبس حاجة زي كده .. رفع الحياء منهم

ويقول عليه السلام :
اكمل المؤمنين ايمانا .. احسنهم خلقا

ويقول عليه السلام ايضا :
الخلق الحسن يذيب الخطايا كما يذيب الماء الجليد . والخلق السوء يفسد العمل كما يفسد الخل العسل

يقول عليه السلام :
ان الله يحب معالي الاخلاق .. ويكره سفاسفها

ويقول ايضا:
من سعادة المرء حسن الخلق .. ومن شقاوته سوء الخلق

يقول الرسول فى حديث اخر:
والله لا يؤمن .. والله لا يؤمن .. والله لا يؤمن

يانهار ابيض .. مين ده اللى رايح جهنم حدف
اكيد عمل مصيبة ... كفر بالله او اشرك او عمل حاجة كبيرة جدا خلت الرسول يحلف ثلاث مرات على عدم اكتمال ايمانه

قال الرسول : الذى لا يأمن جاره بوائقه

اللى جاره لا يستطيع ان يأمن من اذاه
سواء كان اذى سمعى ( الفاظ وشتيمة وصوت عالي او صوت تيلفزيون او راديو او اغاني )
او اذى بصري ( يشوف بيتك بشكل سئ او بناتك او اولادك او ترمي الزبالة فى مكان فى النص بينكوا او قدامه او توقف العربية قدام باب البيت او يشوف منك منظر مش كويس )
او اى نوع من انواع الاذى ( تشهد ضده زور او تشتمه او تضربه او تسلط عيالك عليه الخ الخ الخ )

واعتقد ان كل دي اعمال لا تدخل ضمن العبادات .. انما هي بالدرجة الاولى اخلاق اجتماعية تساعد المجتمع على النهوض والعمل الجاد

شوف الحديث اللى جاي :
من كان يؤمن بالله واليوم الاخر .. ها يعمل ايه
اكيد الرسول هيقول يصلي كويس .. او يقيم الليل ... او يحج اربع مرات مثلا
لا
انما قال :
من كان يؤمن بالله واليوم الاخر .. فليحسن الى جاره
ومن كان يؤمن بالله واليوم الاخر .. فليكرم ضيفه
ومن كان يؤمن بالله واليوم الاخر .. فليقل خيرا او ليصمت

كلها اخلاق حسنة .. يحث الاسلام عليها .. بل ويربطها الرسول عليه السلام بالايمان
فالمؤمن .. يكرم الضيف .. والمؤمن يحسن الى جاره
ولا يكون مؤمنا اذا لم يكرم ضيفه .. ولا يكون مؤمنا اذى اساء الى جاره

حديث اخر:
ثلاث من كن فيه .. كان منافقا وان صلى وصام وحج واعتمر وقال انى مسلم
يا نهار .. ثلاث صفات .. تبقى انت منافق على طول ولو عملت العبادات كلها واقسمت على انك مسلم وعملت اذاعة للناس انك مسلم
اذا حدث كذب .. واذا وعد اخلف .. واذا اؤتمن خان

وكلها اخلاااااااااق .. مش عبادة بتعملها زي الصلاة والصوم والزكاة .. كلها اخلاق الطبيعي انها تبقى فى اى بني ادم طبيعي

تخيل الحديث الجاي
اتدرون من المفلس ؟؟
قالوا : المفلس فينا من لا درهم له ولا دينار
فقال الرسول : المفلس من امتى من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة
ويأتي وقد سب هذا .. وقذف هذا .. واكل مال هذا

تخيل .. يأتي برصيد عبادات رائع وكبير جدا جدا
ولكن رصيده فى الاخلاق صفر !!!

يقول الرسول عليه السلام:
الا اخبركم باحبكم الي .. واقربكم من مجلسا يوم القيامة ؟؟
قال احاسنكم اخلاقا .. الموطئون اكنافا .. الذين يألفون ويؤلفون

لم يقل اكثركم صلاة وزكاة واللى حج عشرين مرة !!

يقول عليه السلام:
ما من شئ اثقل فى ميزان المؤمن يوم القيامة .. من ايه بقه ؟؟
صلاة .. صوم .. زكاة .. عمرة .. ذكر !!
من خلق حسن !
تكملة الحديث: وان صاحب الخلق الحسن ليبلغ درجة الصائم القائم
يعنى انت باخلاقك الحسنة تبلغ نفس درجة العابد الزاهد
لكن العابد الزاهد لا يبلغ درجة صاحب الخلق الحسن

لا ومن تمام حسن الخلق الاحسان الى جميع المخلوقات
الرجل دخل الجنة بسبب كلب سقاه .. والمرأة دخلت النار بسبب قطة حبستها ولم تطعمها !!

لم يذكر الحديث شيئا عن صلاة وصيام الرجل عبادته لله .. ولا شيئا عن تفريط المرأة فى حق الله تعالى وفى الصلاة والصيام والزكاة
وانما ذكر شيئا واحدا يتعلق بخلق الاثنين .. ده عنده رحمه وعطف على الضعفاء
والتانية عندها كبر وجبروت وظلم للضعفاء
حتى وان كان الضعيف من الحيوانات !!

المرأة اللى ماتت فكان الناس يذكرونها بحسن صلاتها وصيامهم وتقواها
فالرسول قال : هي فى النار !!
يا نهار ابيض .. تصلي وتصوم وكمان دخلت النار خلاص
ليه .. لانها كانت تؤذي جيرانها

بس !! اه والله العظيم بس
كانت تؤذي جيرانها بس
فدخلت النار .. ولم تنفعها لا صلاتها ولا عبادتها
لانها اصلا متعلمتش الاخلاق اللى المفروض تتعلمها من هذه العبادات

ويحث الاسلام على التحلي بالاخلاق الحسنة وتحمل الاذى من الاخرين فيقول عليه السلام
(المؤمن الذى يخالط الناس ويصبر على اذاهم .. خير واحب الى الله من المؤمن الذى لا يخالط الناس ولا يصبر على اذاهم)

تخيل ان الاثنين مؤمنين .. والاثنين عندهم اخلاق .. لكن واحد فى عنده نقص فى خلق الصبر على الاذى .. وعلشان لا يرد على اذى الناس باذى مثله .. فقالم باعتزال الناس ولا يخالطهم
فى حين ان الاخر عنده خلق الصبر على الاذى ومسامحة الناس
فده يزيد على التانى .. ليه .. بسبب حسن الخلق


كل هذه الاحاديث .. لتؤكد
ان مكارم الاخلاق هي من صميم الايمان بالله
بل قد تكون سببا فى ذهابك الى الجنة
او الى النار
حتى ولو جئت يوم القيامة بحسنات لا حصر لها

-----------------------------------------------------------
8-

علشان كده .. كان الرسول عليه السلام صاحب الخلق العظيم
( وانك لعلى خلق عظيم)

لانه القدوة لينا جميعا
(لقد كان لكم فى رسول الله اسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الاخر )

وبس :)

Saturday, August 29, 2009

الكل يستخدم سلاح المقاطعة .. الا نحن !!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

1- تدور فى رأسي افكار كثيرة ولكن للاسف كالعادة يقتلنى الوقت ولا استطيع التفرغ لتسجيل هذه الافكار

2- ان شاء الله فى موضوع بجهزه .. اعتقد اننا لازم كلنا نفهمه كويس وهيبقى عن مكارم الاخلاق .. هو باختصار موضوع كان شاغل بالي من فترة طويلة .. وهو فصل بعض الناس بين حياتهم ومعاملاتهم اليومية والذى يمكن تلخيصها فى الاخلاق .. وبين عباداتهم وشعائرهم

كنت بستغرب جدا من واحد الاقيه فى المسجد فى الصف الاول ويا سلام على الاخلاص .. وفعلا بيبقى بيبكي من قلبه ونفسه ربنا يتوب عليه ويدخله الجنه

واول ما يخرج من الجامع .. يسب الدين ويلعن ويفتري على ده ويسرق من ده

كان قمة علامات الاستفهام فى موقفين .. الاول كان احد الصحفيين كتب عنه حيث كتب انه مرة وقع صاحبه فى مشكلة وكان الحل عند احد الافراد الذين يعملون فى مصلحة ما .. وكان معروفا بالتدين والالتزام واللحية والصلاة واوعى وشك يعنى .. شيخ الاسلام قدامك

كتب الصحفي ده انه ذهب مع صاحبه لحل المشكلة .. واللى كانوا مخطئين فيها تمام .. وتكلموا مع هذا "الشيخ" حتى اتفقوا على رقم "رشوة" علشان القصة تعدي على خير .. وقد كان
وبعد ما دفعوا الفلوس قاموا جميعا وصلوا العشاء .. وكانت زيارة ايمانية رائعة ما شاء الله !!

الموقف التانى كنت بشوفه بعيني فى الجامعة .. كنت بستغرب ازاي واحد يبقى مثلا قاعد مع بنت وبيعملوا حاجات تشيب .. وساعة الاذان يقوموا الاتنين ده يروح يصلي فى الجامع ودي تروح تصلي

لا والادهى كمان لما تشوفهم وهما قبل اللى بيعملوه ده واللى انتوا عارفينه ده .. تلاقيهم بيقروا قرآن مع بعض .. وفى بعض الاحيان تلاقيهم بيحفظوا ويسمعوا لبعض

من المواقف دي اللى كانت بتخليني مستغرب وكأني من كوكب تانى .. انك تلاقى واحد يدعي انه داعية وانه ممسك بزمام الناس الى الطريق الصحيح !! وفى النهاية تسمع قصص تخلي الانسان يفتح القبر وينام احسنله من القصص دي

المهم الخلاصة .. كانت خطبة جمعة واحدة لواحد بيفهم .. زبط الدنيا دي كلها عندي الحمد لله .. فقلت لازم اكتب عن الموضوع ونفهمه كويس

لكن ده خليه للمرة الجاية

المرة دي انا بكتب وانا مفقوع

والكلام هيبقى برضه عن المقاطعة

ومش هبطل اتكلم عن المقاطعة لسببين :

الاول ان المقاطعة دي لا تعتبر ترف من الحياة .. ان شئت عملتها او لا .. واعتقد ان اللى هكتبه النهاردة ده يرد على كل المشككين فى جدوى المقاطعة ..

والسبب الثانى .. اننا عمرنا ما هنعمل حاجة فى حياتنا طول ما الكسل بينخرب فى جسدنا .. وطول ما شهواتنا متحكمة فى تصرفاتنا
مش ممكن اننا مش عارفين نبطل بيبسي !!
دي قمة الاستسلام والانصياع للشهوات !!

المهم القصة ايه بقه

احنا عندنا فى الشغل احد اكبر العملاء اللى بنتعامل معاهم .. ماركة عالمية فى الاثاث المنزلي

اسمه أيكيا IKEA

انا بطبيعة شغلي بتابع اخباره باستمرار علشان نعرف الدنيا ماشية ازاي وايه الخطوات اللى هتتعمل وكده


كان يا ما كان واحد من الصحفيين السويديين .. راح فلسطين ودخل غزة
المهم انه عمل تحقيق صحفي عن فضيحة كبيرة جدا فى الجيش الاسرائيلي

وللاسف الاعلام العربي كله لم يعيرها اي اهتمام

الفضيحة دي كانت سرقة الجنود الاسرائيليين لاعضاء الاسرى الفلسطينيين بعد قتلهم

وكان بيركز على قضية احد الشباب الى اختطف من قبل جنود الاحتلال .. ورجعت جثته وبها خياطة من اول الرقبة وحتى اسفل البطن

واعضاء من جسمه مسروقة

المهم مش هتكلم عن سرقة الاعضاء دي دلوقتى لكن خلينا نتكلم فى موضوعنا

طلع التحقيق الصحفي ده واتنشر .. والجزيرة ترجمته ونشرته للى عايز يقرا ويشوف على اللينك ده

لقراءة التحقيق الصحفي عن سرقة اعضاء الاسرى الفلسطينيين

بعد ما نشر التحقيق ده .. قامت الدنيا ولم تقعد فى اسرائيل

ويعنى الحكاية كبرت جدا وبقت حركة احتجاجات كبيرة وكأنهم خدوا على قفاهم

المهم .. من بين كل الهوجة دي .. طلعت مجموعة ونادت بمقاطعة المنتجات السويدية

وكانت منها .. منتجات العميل بتاعنا ده .. وسيارات فولفو ( لانهم صناعة سويدية )

المهم .. خلال يومين اثنين من بداية الموضوع .. وبعد بداية الدعوة للمقاطعة

بعدها بيومين فقط .. يومين فقط ( يا محبطين ويااللى مش قادرين تبطلوا تشربوا بيبسي وتاكلوا كنتاكي)

وصل عدد الموقعين على عريضة المقاطعة على الانترنت حوالي 10 الالاف بنى ادم اسرائيلي

ولو مش مصدق ادخل شوف بنفسك

من صحيفة الجيرزولم بوست الاسرائيلية


انا من فقعتي .. مش قادر اعلق

لكن نفسي اشوف واحد من اياهم .. من المحبطين والفاشلين اللى بيقولوا ان المقاطعة ليس لها جدوى

وانها هتخرب بيوت مصرية مفتوحة !!

تخيلوا اسرائيل اللى هيا كام مليون واحد .. واعتقد يعنى ان حركة التجارة السويدية الى اسرائيل مش اللى هيا يعنى

واحنا مليار وشوية .. او بلاش خلينا نتكلم فى العالم العربي بس

وبنشتري كميات سلع رهيبة من امريكا ( خليها امريكا بس وننسي بريطانيا وفرنسا دلوقتى )

ومش قادرين نبطل شرب بيبسي وناكل كنتاكي

ولا حول ولا قوة الا بالله