Friday, September 19, 2008

دين جعل التفكير فريضة .. والتفكر فى الايات عبادة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

1- جائت العشر الاواخر من رمضان .. وما هى الا ليالي وتنتهى وينتهى رمضان

ويأتي العيد ليكون مكافأة لاولئك الذين اجتهدوا وعملوا بجد .. ويكون العيد حسرة لاولئك الذين ناموا وكسدوا

ادعوا اننا نكون من المقبولين


2-
انا اقصد بالغباء ... الغباء اللى بيكون مخالف للفطرة ..

اللى هو واحد يطلع بكلام او يعمل حاجة مخالفة للعقل ويلزقها فى الدين وخلاص

زى واحد مثلا بعت مشكلة بيقول انه من العاملين فى الدعوة الى الله وانه بيعمل وبيسوي ويعنى اللى هو داخل الجنة حدف

وعنده خادمة فليبينية فى البيت وفى مرة كل البيت خرجوا عدا هو وهى فقط

فهو نفسه بيقول فى المشكلة اللى بعتها .. انه اراد ان يختبر معدن الخادمة ( !!! ) .. ويعرف مدى ايمانها وثباتها

فراح يتحرش بيها لحد لما وقعوا !!!

اهو ده الغباء اللى اقصد وده الغباء اللى هو حرام بجد

و زى واحدة طلعت فتوى .. واحدة برضه يقال انها من الداعيات و من العالمات وليها دروس وكل حاجة .. طلعت فتوى فى سوريا لانها سورية وعايشة هناك .. ان نوم المرأة بجوار الحائط حرام !!

ليه .. لان الحائط مذكر .. والحائط ده قد يستغل فترة نومها ويغتصب المرأة اللى نايمة جنب الحيطة !!!

ده بقه غباء ازلي وده مش حرام .. لا ده عدى مرحلة الحرام كمان

من الغباء اللى اقصده

برضه يستوي فى ذلك الناس اللى بتؤمن بالخرافات والخزعبلات .. وخاصة مس الجن والعمل اللى معرفش منين ولا ازاي

ده تخلف

الواد الى راح قتل خطيبته وحماته واختها .. وكان مستنى ابوها

الحادثة الشهيرة اللى كانت فى بين السرايات ساعة العصر علنا كده فى النهار

عايز اقولكوا ان الشاب ده انا عارفه .. وهو كان شاب كويس وبنشوفه فى الجامع وفى الاعتكاف والتهجد

وكان مثقف وفاتح مكتبة وكان بيحضر دبلومة فى كلية الاعلام

يعنى على مستوى ثقافة وعلم .. لكن للاسف واحد متخلف من اللى بيسموهم بيعالجوا بالقرآن

اوهمه انه تعبان نفسيا .. لانه معموله عمل من خطيبته وحماته بالذات

والحل ليه انه يروح يقتلهم كلهم .. ويفصل راس حماته عن جسدها او راس خطيبته (!!!) مش فاكر قاله ايه

وقد كان اللى حصل فى عز الظهر

تخيلوا ؟؟

ايه رأيكوا فى الغباء ؟؟

مش حرام بجد الغباء ده ؟؟

الغباء ان واحد يفضل يدعي ويقول يا رب يا رب .. واول ما يطلع من الجامع يسب الدين ويلعن ولا كأن فى حاجة

الحاجة المشتركة بين كل الامثلة اللى قلتها سابقا .. انهم بيبقوا متدينين او بمعنى اصح بيدعوا التدين .. وطبعا الغباء

متهيقلي كده فهمنا العلاقة اللى اقصدها

لم اقصد التعميم .. ولم اقصد اللفظ بمطلقه كده

3- استكمالا لموضوع الدويقة
الصراحة تحية كبيرة جدا لامن الدولة .. لانه بجد عمل حركة جدعنة والله احييهم عليها

الناس الى خدت شقق ساعة المشكلة مكانتش تستحق الشقق ... لان بيوتها لم تنهار ولا حاجة انما جم من بره علشان يلحقوا اى حاجة

فدخل امن الدولة فى الموضوع لحل المشكلة .. وراح باتوبيس او اتنين .. لمخيم الايواء والاغاثة فى المنشية

ونزل ضابطين امن دولة وجابوا كراسي وقعدوا ..

وقالوا .. اللى شايف انه فعلا متضرر .. وانه يستحق شقه بدل بيته اللى اتهد .. يركب الاتوبيس هو وعياله

واحد بيقولي من بين حوالي 30 اسرة .. لم يركب سوا 4 اسر تقريبا

والباقيين مركبوش

طبعا لان الموضوع ده دلوقتى امن الدولة .. يعني مفيش هزار

وطبعا هما هيعرفوا اذا كان فعلا يستحق شقة ولا لأ عن طريق الاسئلة

المهم فامن الدولة قالهم خلاص مفيش حد متضرر ؟؟

فركب امن الدولة ومشي بالاتوبيس

وساب الامن المركزي على الناس الباقية اللى فى المخيم واكلوا حتة علقة ..

فبصراحة .. تحية كبيرة جدا للتصرف الذكي من امن الدولة ... فعلا اول مرة يعملوا حاجة تستحق الاحترام

4- الموضوع النهاردة عن العقل

يمكن كنت وضحت فى موضوع سابق ان تكريم الله تعالى للانسان مش لانه اداله عقل .. ووضحت قبل كده حقيقة التكريم للانسان وليه انه مفضل على سائر المخلوقات
وانه لولا التكريم ده .. لكان الانسان عبارة عن كائن او مخلوق ياكل ويشرب ويتناسل ومسخر لخدمة كائن او مخلوق اخر وينتهى ذكره بمجرد ان يتحول الى تراب يوم القيامة " ويقول الكافر يا ليتنى كنت ترابا"

طيب ايه اهمية العقل ؟

الكلام اللى جاي ده قاله الدكتور القرضاوي :

ولا تجد كتابا دينيا - غير القرآن - كرَّم العقل، وأشاد به، وحضَّ على الرجوع إليه، وذمَّ الذين يعطلونه بالجمود أو التقليد، أو اتباع الظنون والأهواء. كما حفل بكل المفردات من (عائلة العقل) مثل: التفكُّر والنظر والتدبُّر والاعتبار، والبرهان والحجَّة والحكمة والتعلُّم والتفقُّه والتذكُّر.

وإن كان مما يؤسف (من الأسف) له: أن كثيرا من المسلمين في عالم اليوم غيَّبوا عقولهم، واستسلموا للأوهام أو الجهالات، أو ألقَوا عقولهم وغدَوا يفكرون بعقول الموتى.

والعقلانية التي ننشدها لا تحتاج إلى تفلسف ولا معاناة في تعريفها. إنها ببساطة تعني: أن نعتمد على عقولنا في تسخير قوى الكون لصالحنا، والانتفاع بخيراته للنهوض بأمتنا، والخروج بها من سجن التخلف إلى باحة التقدم، واستخدام طاقات العلم ووثباته الهائلة، وثوراته الكبرى في خدمة أمتنا خاصة، والإنسانية عامة. وأن تكون هذه منهجية الأمة في تعليمها وثقافتها وإعلامها.

وليس هذا جديدا على أمتنا، فقد شادت حضارة شامخة جمعت بين العلم والإيمان، وبين الإبداع المادي والسمو الروحي والأخلاقي، ولم يعرف في تاريخها صراع بين الدِّين و العلم، بل كان الدِّين عندها علما، والعلم عندها دينا.

وقد شارك رجال كبار من علماء الدِّين في علوم الكون والطبيعة مثل: ابن رشد الحفيد، والفخر الرازي، وابن النفيس، وغيرهم.

وليس هذا بغريب على أمة يجعل دينها التفكير فريضة، والنظر في آيات الله في الآفاق والأنفس عبادة، ويعمل قرآنه على إنشاء العقلية العلمية، ويرفض الظن والهوى والتقليد في تأسيس الحقائق، وينادي بإقامة البرهان في كل دعوى.

ويرى علماء الشريعة فيه: أن إتقان علوم الدنيا فرض كفاية على الأمة في مجموعها، مثل علوم الدِّين. فإن وجد بها عدد كاف في كل علم ديني أو دنيوي، يلبي الحاجة، ويغطي مطالب الخَلق، فقد رفع عنها الإثم والحرج، وإلا باءت الأمة كلها بالإثم

انتهى كلام الدكتور القرضاوي

لما قرأت كلامه حسيت انه بيتكلم بلسانى وبنفس اللى انا عايز اقوله

وانا عايز اضيف نقطه .. ان العلماء السابقين واللى كتبوا فى الدين سواء فى الفقه او العقيدة او غيرها .. تطرقوا لنقطة ابعد من التفكير .. كتبوا فى الفلسفة

وكتبوا فى استنخدام العقل والادلة العقلية على اثبات وجود الله تعالى ... و هو ده الصح

وهو انك تتبع العقل والتفكير لحد لما تثبت وجود الله تعالى وتثبت وحدانيته وتثبت نبوءة ورسالة محمد صلى الله عليه وسلم

فى الشركات بره بيقولوا ان رأس مال الشركة مش فى الفلوس او حجم اعمالها او الاستثمارات اللى فيها .. انما فى العقول البشرية اللى شغاله فيها

هو ده رأس المال الحقيقي .. لانك لو مشغل ناس من النوعيات بتاعت اختبار المعادن او اللى وصلت لمرحلة من التخريف ان النوم جنب الحيطة حرام .. فاكيد الشركة هترجع لورا

لكن لما يكون العنصر البشري فاهم وبيفكر .. اكيد هتقدم لقدام

النهضة كذلك .. عبارة عن شركة .. عايزة توصل لهدف معين .. وعندها راس مال واستثمارات عايزة تسخرها للوصل للهدف

واهم حاجة فى الاستثمار ده .. هو العقل البشري للناس

وهو ده بالضبط اللى مهاتير محمد اعتمد عليه .. فى النهضة الهائلة الى عملها فى ماليزيا

بدأ بالتعليم .. لانه لو طلع اغبياء فمش هيعرف يعمل نهضة

ولذلك ماليزيا بعد عشرين سنة لما اتغير الجيل اللى مش بيفكر وجه جيل تأسس صح وبيفكر

حصلت نهضة غير عادية فى ماليزيا

وهو نفسه العقل اللى دفع جاري ميلر اكبر منصر فى اوروبا .. الى انه يسلم

وهو نفسه العقل اللى خلاه نفسه .. يطلع كتاب مذهل .. اسمه القرآن المذهل

وجاب ادلة عقلانية ولا يرفضها الا غبي .. على ان القرآن ده فى حد ذاته معجزة ولا يمكن ان يكون اى شئ الا انه منزل من الله تعالى

ودى مقتطفات من كتابه القرآن المذهل نقلا عن موقع اسلام اونلاين:


1- يقول د. ميلر: 'لا يوجد مؤلف في العالم يمتلك الجرأة ويؤلف كتاباً ثم يقول هذا الكتاب خال من الأخطاء ... ولكن القرآن على العكس تماماً يقول لك لا يوجد أخطاء بل يتحداك أن تجد فيه أخطاء .. ولن تجد.

2- لا يستعرض القرآن أيضاً من الأحداث العصيبة التي مرت بالنبي – صلى الله عليه وسلم – مثل وفاة زوجته خديجة أو وفاة بناته وأولاده. بل الأغرب أن الآيات التي نزلت تعقيباً على بعض النكسات في طريق الدعوة، كانت تبشر بالنصر، وتلك التي نزلت تعقيباً على الانتصارات كانت تدعو إلى عدم الاغترار والمزيد من التضحيات والعطاء. ولو كان أحدٌ يؤرخ لسيرته لعظم من شأن الانتصارات، وبرر الهزائم، ولكن القرآن فعل العكس تماماً، لأنه لا يؤرخ لفترة تاريخية بقدر ما يضع القواعد العامة للعلاقة مع الله والآخرين.

3- توقف ميلر عند قوله تعالى: 'قل إني أعظكم أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا'، مشيراً إلى التجربة التي أجراها أحد الباحثين في جامعة تورنتو عن 'فعالية المناقشة الجماعية'، وفيها جمع أعداداً مختلفة من المناقشين، وقارن النتائج فاكتشف أن أقصى فعالية للنقاش تكون عندما يكون عدد المتحاورين اثنين، وأن الفعالية تقل إذا زاد هذا العدد.


4- هناك سورة كاملة في القرآن تسمى سورة مريم وفيها تشريف لمريم عليها السلام بما لا مثيل له في الكتاب المقدس، بينما لا توجد سورة باسم عائشة أو فاطمة. وكذلك فإن عيسى عليه السلام ذُكر بالاسم 25 مرة في القرآن في حين أن النبي محمد لم يذكر إلا 5 مرات فقط.

5- يرى المنكرون للوحي وللرسالة أن الشياطين هي التي كانت تملي على الرسول ما جاء به، والقرآن يتحدى: 'وما تنزلت به الشياطين، وما ينبغي لهم وما يستطيعون'. فهل تؤلف الشياطين كتاباً ثم تقول لا أستطيع أن أؤلفه، بل تقول: إذا قرأت هذا الكتاب فتعوذ مني؟

6- لو كنت في موقف الرسول – صلى الله عليه وسلم – هو وأبي بكر محاصرين في الغار، بحيث لو نظر أحد المشركين تحت قدميه لرآهما. ألن يكون الرد الطبيعي على خوف أبي بكر: هو من مثل 'دعنا نبحث عن باب خلفي'، أو 'أصمت تماماً كي لا يسمعك أحد'، ولكن الرسول – صلى الله عليه وسلم – قال بهدوء: 'لا تحزن إن الله معنا'، 'الله معنا ولن يضيعنا'. هل هذه عقلية كذاب أو مخادع، أم عقلية نبي ورسول يثق بعناية الله له؟

7- نزلت سورة المسد قبل وفاة أبي لهب بعشر سنوات. وكان أمامه 365 يوم × 10 سنوات = 3650 فرصة لإثبات أن هذا الكتاب وهم، ولكن ما هذا التحدي؟ لم يسلم أبو لهب ولو بالتظاهر، وظلت الآيات تتلى حتى اليوم. كيف يكون الرسول واثقاً خلال عشر سنوات أن ما لديه حق، لو لم يكن يعلم أنه وحي من الله؟

8- وتعليقاً على قوله تعالى 'ما كنت تعلمها أنت ولا قومك' تعقيباً على بعض القصص القرآني، يقول ميلر: 'لا يوجد كتاب من الكتب الدينية المقدسة يتكلم بهذا الأسلوب، إنه يمد القارئ بالمعلومة ثم يقول له هذه معلومة جديدة!! هذا تحد لا مثيل له؟ ماذا لو كذبه أهل مكة – ولو بالادعاء – فقالو: كذبت كنا نعرف هذا من قبل. ماذا لو كذبه أحد من الباحثين بعد ذلك مدعياً أن هذه المعلومات كانت معروفة من قبل؟ ولكن كل ذلك لم يحدث ولن يحدث.
انتهى كلام الدكتور جاري ميلر

الراجل معملش حاجة .. غير انه شغل دماغه وفكر

فوصل لكل ده

وهو ده المطلوب مننا ... بل يمكن اقل
المطلوب اننا نشغل عقولنا .. ونفكر

نفكر فى الدين ونفهمه كويس .. ونفهم المقصد منه والاهداف والحكمة من ورا احكامه
علشان لما تطبق الاحكام دى تبقى مقتنع كل الاقتناع انها الصح
نفكر فى اساليب دعوية جديدة .. نفكر ايه اللى الامة محتاجاه واقدر اقدمه
نفكر ونفهم ان فى مليون طريق لخدمة الدين غير الكلمات والكتيبات والدروس والمحاضرات
نفكر ونفهم ان مش مهم انت بتتكلم كويس ولا لأ .. المهم انك بتعمل وتشتغل كويس ولا لأ ( مش مهم الاقوال انما الافعال )
نتفكر فى خلق السماوات والارض ... نتفكر فى جمال الخلق .. نتفكر فى قدرة الله تعالى وكيف ان الله احسن كل شئ خلقه
نفكر ونفكر ونفكر .. علشان نفهم

عقبالنا يا رب لما نخلص من الاعمال السفلية ومن الدجل .. ونبدأ النهضة بعقول مفكرة وواعية ونبقى ماليزيا

ونلقاكم فى الحلقة القادمة

Thursday, September 11, 2008

الصورة الاخرى عن الدويقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

1- بداية جزاكم الله خيرا كل الذين شاركوا فى التعليقات ومعذرة على عدم التفاعل والرد عليها .. وفعلا انا مقصر فى الناحية دي بس الحمد لله على كل حال

انا لما بتكلم عن الغباء .. اولا مش اقصد التعميم ... وثانيا لا اقصد اللفظ على الاطلاق
يعنى مش اقصد صفة الغباء ... انما اقصد غباء التصرف .. البلاهة ممكن
اقصد مفهوم ان انا بقيت ملتزم يبقى خلاص انسى الدنيا ومتفكرش ووقف عقلك
او ان الواحد يقدم على حاجات يعملها بحجة الدين .. والعقل لا يقبلها .. وهحكي على حاجات ومواقف بس فى المرة الجاية ان شاء الله

الله المستعان


2- المرة دي انا محتار جدا فى الكتابة .. من بين عدة مواضيع كنت عايز اكتب فيها .. لكنى اخترت انى اكتب فى كارثة الدويقة

وانا اخترت موضوع الدويقة علشان فى ورا الصور الى شفناها مصايب وبلاوي لازم نحاربها فعلا

لان الموضوع لا يتوقف على صخور وقعت وناس ماتت وخلاص .. لا فى مشاكل تانية اكبر بكتير

فانا كنت عايز اكتب ثلاث حاجات .. وهركز على واحدة بس لانها اللى تهمنى

كنت هكتب مأسي وقصص من الناس الى شافت وعاشت الموقف
وكنت هكتب عن فضائح الحكومة اللى ظهرت واضحة وجلية فى الموقف .. بداية من غباء التصرف الى التأخر فى التصرف الى التهرب من المسئولية

والاهم عندي واللى بسميها ام المصايب .. وهي الفضيحة الكبرى والطامة الاشد .. هي فضيحة الشعب المصري الاجتماعية

واتمنى اننا نحاول نفهم الصورة بشكل جيد لان الموضوع خطير جدا من الناحية الاجتماعية

1- فضائح الحكومة فى الدويقة

يعنى انا شايف ان الموضوع ده واضح اشد من الشمس .. وهى ان الحكومة اتفضحت بشدة فى كارثة الدويقة .. مش لان الناس دى غلابة وان محدش سائل فيهم لحد لما ماتوا .. انما لان ده بيكشف عن الفساد المستشري فى جسد الحكومة واللى فضح وجهها الزائف

من ضمن المواقف ايضا ان الجميعات التى ارسلت اغاثة ومعونات للاهالي هناك ... رفض الامن مساعدتها وادخالها للمنطقة .. الا تحت اسم الهلال الاحمر ( الذي ترأسه السيدة الحاجة ) وتحت اسم شباب الحزب الوطني .. واضطرت الجمعيات الى التنازل عن اسمها فى مقابل اغاثة المنكوبين ومساعدتهم وايصال الماء والغذاء اليهم وايصاله ايضا الى العاملين بالحفر

من ضمن المواقف الفاضحة ايضا ان الاهالي ذهبوا الى رئاسة الحي قبل الكارثة باسبوع وقالوا ان فى طوب بيقع عليهم من الجبل وفى احتمال حدوث انهيارات .. فقال لهم الموظفون الفاسدون .. مش هنعمل حاجة الا لما الجبل يقع عليكوا وحد يموت يبقى ساعتها نتحرك !!!

يعنى لن استفيض اكثر فى كشف وجه الحكومة .. لكن يكفي بمقارنة بسيطة بين موقف حريق الشورى والذى لم يحرك ساكنا لدى المواطنين بل كان مضربا للدعابة والسرور .. وبين كارثة الدويقة وكيف ان الاهالي جاؤوا من كل مكان ومن اماكن بعيدة للمساعدة وتقديم العون بالمال
والنفس

فكده خلاص الحكومة تعرت تماما ومبقاش فى مجال لتجميل الصورة او حتى لاظهار اى انجازات

2- فضائح الشعب نفسه .. مؤشرات خطيرة

انا هسرد بعض المواقف اللى حصلت هناك من بين الكواليس الاول وبعدها نشوف نطلع منها بايه

- بعد الانهيار الذى كان فى الساعة 8 صباحا .. ذهب احد اصدقائي الى المنطقة للمساعدة فى الحفر واخراج الاحياء وكان ذلك فى الساعة 1 ظهرا .. واثناء الحفر قام باستخراج جهاز كمبيوتر ( كيسه ) فجاءه رجل وقال له انه عايز ياخد الهارد بتاع الجهاز !! ( صاحبي كان عايز يناوله بالكيسه فى وشه )

- صاحبي بيقولي انه خلال اليومين اللى حضر فيهم الحفر بنفسه .. ان 30% من الناس اللى موجودين هناك .. هما فعلا اللى بيحفروا بجد .. وان الباقي 70% جاءوا لسرقة الممتلكات واى شئ يخرجوا به من تحت الانقاض !!!

- وبيقولي ايضا انهم بيعطلوا اللى بيحفروا .. لانه مثلا بيبقى واقف على صخرة والناس بتحفر تحتها .. فحركته عليها بيخليها تهتز فيضايقهم ... اضافة الى ان الناس بعد الحفر تنزل تحت للبيوت المدكوكة تشوف الناس .. فتلاقي واحد طالع فى ايده الشمال تيلفزيون وايده اليمين مطواه .. والراجل يتكلم معاه علشان يفتحله بطنه

- بعد الكارثة الحكومة وعدت بانها هتدي شقق للناس فى مشروع السيدة الحاجة اللى كل شققه مقفولة .. ففى ناس من بره المكان اصلا وليس لها اى علاقة بالحادثة ولم تتهدم بيوتها ولا اى حاجة .. جاءت من كل حدب وصوب وافترشت الارض لكي يحصلوا على عقد شقة .. وبالمناسبة فكل اللى اخدوا عقود ايجار اليوم وامس .. ليسوا من المتضررين من سقوط الحجارة

- احدى الجمعيات فى مكان الحادث تقوم بادخال الطعام والشراب كمساعدة للقائمين على الحفر فى منطقة الكارثة .. وبالمناسبة فكل اعمال الحفر هي جهود ذاتيه من الاهالي ولم تشارك قوات الانقاذ ولا الجيش فيها .. المهم كان الاهالي يقومون بخطف وسرقة الاكل والشرب .. وفعلا كانوا بيلاقوا هجوم شرس من الاهالي .. وطبعا اللى بيهجم ده اكيد واحد فاضى مش بيحفر .. يعنى من ال70% اللى وجودهم زي قلته
فكان افراد الجميعة يقومون بعمل كردون امنى بشري لمنع الناس من سرقة الاكل .. ثم اللى بيسرق ده مش بيسرق علبة عصير ولا وجبة اكل .. لا ياخدله كرتونة عصير .. كده بيسرق بالجملة

- احد الشباب هناك ولنفرض انه (ع) متزوج من (س) .. وله اخت (ص) تزوجها شخص (ز)
وليلة الكارثة كانت س عند حماتها .. المهم انها ماتت فى الانهيار .. فقام الناس باستخراج جثتها ... وهى زوجة (ع)
فجاء (ز) وادعى انها اخته حيث انها ماتت ايضا .. وذهب معها الى المشرحة
و قام بسرقة كل الذهب الذي تلبسه وكل المقتنيات الثمينة التى كانت تحملها قبل دخولها للمشرحة .. فقام الطبيب بالاتصال ب(ع) واخبره ..
فجاء الى المشرحة وتعرف على جثة زوجته فعلا وتأكد من انها جثتها
لكن بعد ما كان (ز) سرق كل الذهب والاشياء الثمينة خلاص


كل هذه القصص وغيرها وما خفي كان اعظم .. تدل على ان التركيبة الاجتماعية فى مصر بها خلل كبير جدا

ربما يكون الكلام ده قديم والناس قالته قبل كده .. لكن فى الاخر الموضوع محتاج لعلاج

يعنى لا يمكن ان فى بلد طبيعي والناس الى فيه عايشين بطبيعتهم وبسلام .. تلاقي فيهم ناس بتشتري فلل ب6 مليون جنيه ( فلل داماك ومدينتي) وناس تانية الصخور بتقع فوق راسهم وهما عارفين انه هتيجي لحظة والجبل ينهار لكن بيقولوا مفيش مكان تاني نروحه

لا ده مش اجتماعيا وبس .. لا ده احنا دلوقتى بنتكلم اخلاقيا كمان

قصص السلب والنهب اللى بتحصل هناك دى مأساه فعلا .. احنا مش بنتكلم على صلاة ولا صوم .. ولا بنتكلم عن الدين اصلا

انما بنتكلم على اخلاق .. البنى ادم الطبيعي بيتولد وهيا فيه

عارفين يعنى ايه ان واحد يسرق الذهب بتاع زوجة اخو زوجته !!!! والادهى انه سرق الذهب وهيا قدامه جثة ميته !!!

عارفين يعنى ايه انك تكون سامع صراخ الناس تحت الانقاض وانت عمال تحفر علشان تطلعهم ويجي واحد عايز يسرق الممتلكات ؟؟

دى مصيبة والله .. لان كده دول مبقوش بشر طبيعيين

واذا ربطنا ده بالقصة التى سردها الاستاذ فهمي هويدي عن الرجل اللى كان راكب تاكسي

وقاله انا مستنى اليوم اللى هيجي ندخل فيه الفلل دى ونسرقها وتبقى بتاعتنا .. ومفيش ساعتها قوة فى الارض تقدر تمنعنا من الانتقام !!
مش عارف اقول ايه .. بس بعد كده كل واحد هيمسك سلاح وينزل قدام بيته

ربنا يستر

فعلا صدق الله العظيم
" فليعبدوا رب هذا البيت .. الذي اطعمهم من جوع وأمنهم من خوف "

الاول الناس تاكل وتشبع .. وبعدها تحس بالامان
وبعد كده نكلمهم فى الدين والعبادة

قدامنا مشوار طويل لسه
مفيش نهضة ولا تقدم بيقوم فى بلد بينهم ناس جعانة وحرامية ومعندهاش اخلاق اساسية

3- مآسي الدويقة

اما بخصوص القصص المتعلقة بالمآسي اللى حصلت هناك
فهي لا تعد ولا تحصى .. لكن اذكر منها عدة مواقف

- احد الاشخاص رزقه الله بمولود جديد وكان عايز يعمل حفلة السبوع .. فجاء اهله كلهم من الفيوم للمشاركة فى الاحتفال
وطبعا قرروا المبيت هناك .. وكان قدرهم جميعا
ما يفوق ال26 شخص من عائلة واحدة

- أم كانت مستيقظة فى ذلك الوقت .. وقبل الكارثة بدقائق ارادت ان تبدأ فى غسل الملابس .. فهمت بالخروج لشراء ما تحتاجه .. فبكى طفلها الصغير .. وكان الوحيد اللى صاحي والباقيين نايمين
فخدته معاها تشتري الحاجات ... رجعت ولم تجد البيت ولا الاطفال

- طبعا فاكرين قصة (س) زوجة (ع)
ودى ليها قصة مآساه اخرى

هما الاتنين اصلا مش من سكان المنطقة المنكوبة
ولكن فى منطقة اخرى

وحماة (س) كانت بمفردها فى بيتها فى الدويقة .. فقالت لها ان تأتي لكي تجلس معها
ف(س) قالت خلاص هتروحلها يوم السبت الصبح
فلما جه زوجها بالليل وعرف انها هتروحلها السبت الصبح
قالها طيب تعالي نروح دلوقتى علشان اوصلك بدل ما تروحي الصبح لوحدك
وهو ما حدث فعلا
راح (ع) وصل ( س) الحامل بالمناسبة
يوم الجمعة مساءا .. وكان قدرها فى انتظارها صباحا

ربنا يرحمنا جميعا ويحسن ختامنا